مسؤولة دولية: مواصلة النظر في كل ادعاءات استخدام السلاح الكيميائي في سوريا

235 عدد المشاهدات وسائل الإعلام في آسيا الوسطى 0

ببيشكيك في 6 فبراير - شباط/قابار/. قالت إيزومي ناكاميتسو الممثلة السامية لشؤون نزع السلاح إن بعثة تقصي الحقائق التابعة لمنظمة حظر الأسلحة الكيميائية تواصل النظر في جميع ادعاءات استخدام الأسلحة الكيميائية في سوريا.
وأمام مجلس الأمن الدولي ذكرت أن معظم هذه الادعاءات تتعلق باستخدام مواد كيميائية سامة مثل الكلورين، في مناطق غير خاضعة لسيطرة الحكومة.

ومن المتوقع أن تقدم البعثة تقريرا عن تلك الادعاءات في القريب العاجل.

وقالت ناكاميتسو إن فريقا آخر تابعا للبعثة ينظر في ادعاءات قدمتها الحكومة السورية عن استخدام الأسلحة الكيميائية.

وأضافت في إحاطتها أمام مجلس الأمن الدولي:

"ما زال يتعين القيام بمزيد من العمل قبل أن نعتبر أن القرار 2118 قد طبق بالكامل، وقبل أن يثق المجتمع الدولي في القضاء الكامل على برنامج السلاح الكيميائي السوري. لقد تواصلت ادعاءات استخدام الأسلحة الكيميائية في سوريا، بما يؤكد على مسؤوليتنا المستمرة والجماعية لضمان محاسبة المسؤولين عن تلك الحوادث."

ويؤكد القرار 2118 الصادر عام 2013، على أن انتشار الأسلحة الكيميائية، وكذلك وسائل توصيلها، يشكل تهديدا للسلم والأمن الدوليين. كما أدان القرار أي استخدام للأسلحة الكيميائية في سوريا، وأيد قرار المجلس التنفيذي لمنظمة حظر الأسلحة الكيميائية الذي يتضمن إجراءات خاصة للتعجيل بالقضاء على برنامج سوريا للأسلحة الكيميائية وإخضاعه لتحقق صارم.

وشددت المسؤولة الدولية على أهمية وضع استجابة ذات مغزى إذا ثبت استخدام الأسلحة الكيميائية في أي من تلك الادعاءات. وأعربت عن أملها في أن تفضـّل تلك الاستجابة الوحدة لا الإفلات من العقاب.

المصدر: مركز أنباء الأمم المتحدة

تعليقات

أضف تعليقا