الفرص الاستثمارية المتاحة في البلاد

2889 عدد المشاهدات التحليل 0

ققطاع الطاقة:

قطاع الطاقة في الجمهورية القيرغيزية من القطاعات الاستراتيجية، فإن إمكانات الطاقة الكهرمائية تضمن ليس فقط سكان البلاد، ولكن دول أخرى في المنطقة. كما يحتل قطاع الطاقة الكهرمائية نسبة 53% من إجمالي موارد الطاقة. وهذا القطاع يمثل نسبة 2% من الناتج المحلي الإجمالي للبلاد، ونسبة 16% من الإنتاج الصناعي في الدولة. ويوفر القطاع نسبة 10% من الإيرادات في الميزانية العامة، وتبلغ إمكانات الطاقة الكهرمائية في البلاد 142,5 مليار كيلووات ساعة. ومع ذلك، يتم استغلال الإمكانات بنسبة 8-9,5% فقط. وفي الجمهورية إمكانات كبيرة لتطوير سدود الطاقة الكهرمائية الصغيرة والمتوسطة، حيث تم استغلال الموارد المائية من الأنهار الصغيرة بنسبة 3% فقط.

قطاع السياحة

تؤدي الجمهورية القيرغيزية أكثر من 67 ألف شركة في مجال السياحة، والتي توظف أكثر من 5,2% من إجمالي عدد السكان القادرين على العمل. كما تبلغ صادرات خدمات السياحة حوالي 678 مليون دولار، ويشكل هذا القطاع نسبة 10% من الناتج المحلي الإجمالي للبلاد. كما تبلغ زيادات سنوية للبلاد من قبل المواطنين الأجانب أكثر من 2,4 مليون نسمة.

فهناك بحيرة إسيك كول والتي هي الثانية من بين بحيرات على ارتفاع سطح الأرض في العالم والتي تجذب عدد كبير من السياح الأجانب. كما يمر طريق الحرير العظيم عبر البلاد والذي كذلك يجذب آلاف من السياح. وهناك أيضا اتجاه متزايد السياحة الصادرة للدول المجاورة في شرق آسيا والهند.

وتتطبق الجمهورية القيرغيزية نظام بدون تأشيرة لحاملي جواز السفر العادي من 61 دولة في العالم، على النحو التالي:

1. الاتحاد الأسترالي.

2. جمهورية النمسا

3. مملكة بلجيكا

4. البوسنة والهرسك

5. الفاتيكان

6. المملكة المتحدة لبريطانيا العظمى وأيرلندا الشمالية

7. المجر

8. جمهورية ألمانيا الاتحادية

9. مملكة هولندا

10. جمهورية اليونان

11. مملكة الدنمارك

12. أيسلندا

13. أيرلندا

14. مملكة اسبانيا

15. الجمهورية الإيطالية

16. كندا

17. جمهورية كوريا

18. دولة الكويت

19. جمهورية لاتفيا

20. جمهورية ليتوانيا

21. مملكة ليختنشتاين

22. لوكسمبورغ

23. جمهورية مالطا

24. مملكة موناكو

25. نيوزيلندا

26. مملكة النرويج

27. الإمارات العربية المتحدة

28. جمهورية بولندا

29. الجمهورية البرتغالية

30. المملكة العربية السعودية

31. جمهورية سنغافورة

32. الجمهورية السلوفاكية

33. جمهورية سلوفينيا

34. الولايات المتحدة الأمريكية

35. جمهورية فنلندا

36. الجمهورية الفرنسية

37. جمهورية كرواتيا

38. جمهورية التشيك

39. الاتحاد السويسري

40. مملكة السويد

41. جمهورية استونيا

42. دولة قطر

43. حكومة بروناي دار السلام

44. مملكة البحرين

45. اليابان

فهناك أنواع واعدة للسياحة في الجمهورية القيرغيزية:

  • السياحة الصحية
  • السياحة المغامرية
  • السياحة الجبلية
  • الغوص
  • السياحة المائية
  • السياحة الرياضية
  • السياحة المعرفية
  • السياحة للنخبة
  • الفعاليات السياحية

قطاع التعدين

تقع الجمهورية القيرغيزية على إحدى أكبر الرواسب المعدنية في آسيا. فإن البلاد غنية بالموارد المعدنية، ومن المعروف عن احتياطياتها من الذهب ومناجم المعادن النادرة.

وتنتشر الرواسب المعدنية في جميع أنحاء البلاد.

ينمو مستوى الدخل من الاستثمار في هذه الصناعة خلال السنوات الأخيرة.

قطاع البناء

هناك إمكانات كبيرة لقطاع البناء بالجمهورية القيرغيزية. فهناك كل عام يرتفع نطاق البناء.

قطاع النقل

يعد قطاع النقل من قطاعات سريعة النمو للاقتصاد القيرغيزي. ففي عام 2012م بلغت عائدات النقل حوالي 163 مليون دولار. وبلغ حجم حركة الشحن في عام 2012م حوالي 39,4 مليون طن. والشكل الأكثر شيوعا من وسائل النقل هي سيارات.

صناعة الزراعة

يعد قطاع الزراعة من قطاعات أولوية ومربحة للغاية في الجمهورية القيرغيزية، حيث أنه يشكل حوالي نسبة 17,5% من الناتج المحلي الإجمالي، وحوالي 30% من السكان القادرين على العمل في البلاد يشتغلون في هذه الصناعة. ويصل الناتج الزراعي السنوي إلى حوالي 3.5 مليار دولار امريكى، كما أن جميع المنتجات الزراعية معفاة من ضريبة القيمة المضافة والتي تشكل حوالي نسبة 12%، وهو ما يعطيها ميزة تنافسية في الأسواق العالمية.

وتبلغ المساحة الإجمالية للمحاصيل الزراعية حوالي 1,2 مليون هكتار.

الناتج الزراعي في عام 2012م (مليار دولار أمريكي).

قطاع الصناعة الخفيفة

هو القطاع الأساسي يتم العمل على النظام الضريبي المبسط، وذلك باستخدام المواد الخام الرخيصة، والصناعة الخفيفة تتطور بسرعة في السنوات القليلة الماضية، وبالتالي بلغ حجم الإنتاج بنسبة 59٪ على مدى السنوات الـ 5 الماضية. من الناحية النقدية، بلغ الدخل من القطاع في السنة 375 مليون دولار. ويشتغل في هذه الصناعة حوالي 90 -150 ألف شخصاً من سكان البلاد، حيث متوسط ​​الراتب الشهري يساوي 170 دولار أمريكي. وتتركز الصناعة في المقام الأول للتصدير، حيث نسبة 90% من المنتجات تصدر إلى أسواق روسيا الاتحادية وكازاخستان ودول أوروبا. وتحتل صادرات الملابس المرتبة الثانية بعد صادرات الذهب في البلاد. كما تتم أنشطة أكثر من 35 ألف شركة في هذا القطاع. والصناعة تعمل على النظام الضريبي المبسط على أساس البراءة، والذي كان سبباً للتطور السريع.

تعليقات

أضف تعليقا